إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى

منتدى دار إنسـانيات للبحوث والنشر
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التماسك الاجتماعي ودعاة الكراهية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د. فرغلى هارون
المدير العـام

avatar

ذكر عدد الرسائل : 3278
تاريخ التسجيل : 07/05/2008

مُساهمةموضوع: التماسك الاجتماعي ودعاة الكراهية   9/6/2014, 9:13 pm

التماسك الاجتماعي ودعاة الكراهية

يؤكد أغلب علماء الاجتماع ضرورة التماسك الاجتماعي، من أجل سلامة المجتمع واستقراره واستمراره، وحتى أولئك الذين أقاموا بناءهم النظري على فكرة الصراع الاجتماعي، باعتباره الأصل في حياة المجتمعات، وأن حياة المجتمع وتاريخه ما هي إلا محصلة لمجموعة من الصراعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بين طبقات أو فئات مختلفة، حتى أولئك كانت دراستهم للصراع بدافع البحث عن التماسك والتوافق المفقود في المجتمع في نظرهم.
 
وهو أيضًا ما يؤكد عليه القرآن الكريم عندما يدعو إلى ضرورة وَحدة الصف المسلم، وعدم التنازع والخلاف؛ حتى لا يؤدي ذلك إلى فشل المجتمع وانهياره.
 
يقول الله تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ [آل عمران: 103].
 
ويقول سبحانه: ﴿ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ [الأنفال: 46].
 
ولأهمية هذا التماسك الاجتماعي - أو الاعتصام بالله حسب المفهوم القرآني - لصحة وسلامة المجتمع المسلم، أوصى الله عز وجل به، وجعله من مقتضيات الإسلام والشهادة على الأُمم، وجعله في مرتبة واحدة مع الصلاة والزكاة ركني الإسلام الأساسيين؛ يقول عز من قائل: ﴿ وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ﴾ [الحج: 78].
 
إذًا، فالتماسك الاجتماعي الناتج عن الاعتصام بحبل الله والالتزام بمنهجه عز وجل، وشريعته في الحياة - من أهم أهداف المسلمين، التي يجب عليهم السعي، بل والجهاد من أجل تحقيقها.
 
ومن أكثر العوامل التي تؤدي إلى زيادة تماسك المجتمع واستقراره، وتُحقِّق وَحدة نسيجه الاجتماعي - هو تقبُّل كل فرد فيه للآخر المختلف معه في الرأي السياسي، أو أسلوب الحياة، أو بعض الأفكار، طالما أن هذا الاختلاف محصور في إطار التنوع داخل وَحدة المجتمع ذاته؛ لأن الاختلاف هو سُنة الله في الكون والبشر، وهو اختلاف يُثري الحياة ولا يضرها؛ لأنه يعبر عن التنوُّع في إطار الوحدة والتناغم.
 
يقول الله عز وجل: ﴿ وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [يونس: 99].
 
ويقول سبحانه: ﴿ وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ ﴾ [هود: 118].
 
كما تؤكد السنة النبوية الشريفة أن الاختلاف والتنوع في الشكل والفكر والعلم، سُنَّة من سنن الله يجب احترامها وتقبُّلها في المجتمع، فقد ورد في الحديث النبوي الشريف، عَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إنَّ اللَّهَ تَعَالَى خَلَقَ آدَمَ مِنْ قَبْضَةٍ قَبَضَهَا مِنْ جَمِيعِ الْأَرْضِ، فَجَاءَ بَنُو آدَمَ عَلَى قَدْرِ الْأَرْضِ، فَجَاءَ مِنْهُمُ الْأَحْمَرُ وَالْأَبْيَضُ وَالْأَسْوَدُ، وَبَيْنَ ذَلِكَ، وَالسَّهْلُ وَالْحَزْنُ وَالْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ، وَبَيْنَ ذَلِكَ)؛ رواه الترمذي، وأبو داود.
 
إن أبسط قواعد الحياة الاجتماعية السليمة المستقرة، هي تقبُّل الآخر المختلف معنا في الفكر أو الرأي أو حتى الديانة، دون التفكير في نفيه أو إقصائه، أو التخلص منه.
 
ولكن أحيانًا قد يصل الأمر ببعض الناس إلى الدعوة إلى إقصاء ونفي وتشريد، بل وقتل المخالفين لهم في الرأي السياسي أو الفكري، أو طريقة العيش في المجتمع، رغم التزامهم بالصالح العام والأخلاق العامة.
إن أمثال هؤلاء يدعون من حيث لا يشعرون - أو يشعرون - إلى تفكُّك المجتمع وانهياره.
 
فتلك العقليات الإقصائية التي تقتات على الكراهية وتتنفس التعصب، تضر بوَحدة المجتمع وتماسُكه، وتؤدي إلى انتشار النفور والكراهية بين أفراده؛ لأنها لا تكتفي فقط بعدم قَبول الآخر المختلف معها، وإنما أيضًا تسعى بهِمة إلى نشر فكرها المتطرف الإقصائي بين غيرها من العقول، وتزداد خطورة هذا الفكر عندما يجد أُذنًا واعية من إعلاميي الفتنة والتحريض، فيتلقفونها وينشرونها، ويبثونها بين المشاهدين والمستمعين والقرَّاء، الذين غالبًا ما يتلقون هذه الأفكار الخطيرة دون نقد أو تمحيصٍ، وقد تصادف هوى في نفوس مريضة كارهة لغيرها ولمجتمعها؛ مما يزيد هذه الأفكار الإقصائية الهدامة انتشارًا وذيوعًا، قد يصل ضرره إلى دفع المجتمع إلى حالة من التوتر ورفض الاختلاف المشروع، بل وقد يضع بعض طوائف المجتمع أو فئاته في حالة احتراب أهلي مستمر، ربما يكون شرارة لحرب أهلية تأكل الأخضر واليابس في المجتمع كله.
 
إن أصحاب هذه الدعوات والأفكار الإقصائية الهدامة - الذين غالبًا ما يجدون للأسف العديد من المنابر الإعلامية التي تُروِّج لهم - هم دعاة كراهية وفرقة، ونافثو سموم ضارة بأمن المجتمع ووحدته وتماسُكه، وفى نفس الوقت هم معادون لفطرة الله عز وجل وسنته في خلقه؛ حيث قضت إرادته سبحانه أن يكون الناس مختلفي الأفكار والمعتقدات، كما هم مختلفو الألوان واللغات.
 
ولذلك، يجب منع دعاة الكراهية هؤلاء، والتصدي لهم بحزمٍ، من أجل صالح المجتمع ككل، وذلك بالجدال بالحسنى معهم لإقناعهم بخطورة الفكر الإقصائي، والعمل على تغيير اتجاهاتهم المعادية للمجتمع إلى أخرى اجتماعية، وتنمية وعيهم وتحويله من الوعي الزائف إلى وعي حقيقي يدرك أهمية الاختلاف ودوره في إثراء التنوع الخلاَّق في المجتمع، وأن الحياة هي أنا وأنت، وليس إما أنا أو أنت، وأن الاختلاف في الرأي لا يعني الخلاف بين أبناء الوطن أو المجتمع الواحد، وأن هذا الاختلاف قد يكون مصدر قوة للمجتمع وتنوُّعًا في إطار الوحدة الجامعة لأبنائه، فلماذا يتم تحويله إلى مصدر ضَعف للمجتمع وتمزيقٍ لوحدته وتماسكه.
 
وإلى جانب معركة الوعي هذه التي يجب أن يخوضها المجتمع ضد دعاة الكراهية فيه، يجب أيضًا أن يكون لسلطة المجتمع دور بارز في التصدي لمن ينشر هذا الفكر ويبث تلك السموم بين أبناء المجتمع، من خلال تشريعات اجتماعية وقانونية رادعة، تعمل على صيانة تماسك المجتمع ووحدته من دعاة الاقصاء والكراهية.

رابط الموضوع:
 http://www.alukah.net/culture/0/71939/#ixzz34Aeu7ppZ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قربت أموت

بانده عليكى بأعلى صوت

دفينى بحنانك لاموت

بانده ولا بيجينى صوت

ما تردى يا امه بنظره حتى من عنيكى

د. فـرغلى هــارون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://social.alafdal.net
 
التماسك الاجتماعي ودعاة الكراهية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
إنســـانيــات .. نحـو عـلم اجـتماعى نـقدى :: 
منتدى الخدمات العامة لجميع الباحثين
 :: 
قضــــايا ومنــاقـشــــات فى كل المجالات
-
انتقل الى: